سلطات روتردام تفكر في "الإغلاق" بعد ارتفاع مقلق في أعداد المصابين بكورونا

الاربعاء 29 يوليوز 2020

 سلطات روتردام تفكر في "الإغلاق" بعد ارتفاع مقلق في أعداد المصابين بكورونا
بدأت بلدية روتردام ومنطقة الأمان والمديرية العامة للصحة في منطقة روتردام -رايموند تفكر في الكيفية الناجعة لتطويق الوضع الوبائي بعد الارتفاع المقلق في أعداد المصابين بكورونا.


وتحتل منطقة "روتردام -رايموند" المركز الثاني في الإصابات بفيروس كورونا في هولندا، إذ شهدت، بحسب ما معطيات نُشرت بهذا الخصوص، إصابة 4.8 أشخاص من بين كل 100 ألف نسمة.

وتشهد أرقام المصابين بالوباء في المنطقة تضاربا صارخا، إذ سُجّلت فيها الأحد الماضي، 64 شخصا و29 شخصا يوما قبل ذلك (السبت) و58 يوم الجمعة و48 الخميس و35 الأربعاء.

في هذا السياق، قال متحدث باسم منطقة السلامة في منطقة "روتردام -رايموند" إن السلطات تدرس احتمال توقف تفشي كورونا بفضل الإجراءات والتدابير الاحترازية المعمول بها حاليا وتركّز على أن توضّح للسكان في الأماكن العامة حقيقة الوضع الوبائي وتنصحهم بتجنّب التجمّعات والاكتظاظ، سواء بين أفراد العائلة الواحدة أو في إطار آخر.

وشدّد المتحدث باسم المنطقة الأمنية على أنه إن لم تُعط هذه الإجراءات النتائج المرجوة فإن السلطات قد تلجأ إلى خيار إغلاق مواقع أخرى في المنطقة.

يشار إلى أن الأحد الماضي شهد ارتفاعا في أعداد الإصابات في هولندا كلها، إذ سُجّلت 214 إصابة، كأكبر عدد من الإصابات في يوم واحد منذ 7 يونيو، بحسب آخر الإحصاءات الرسمية.


.