وجهة نظر

كيف ماتت إخلاص؟

بقلم/جمال غلادة أخيرا تم العثور على جثة الطفلة إخلاص في وسط الغابة المجاورة لمنزل اسرتها بدوار اكردوحن.ويأتي اكتشاف جثة الطفلة البريئة اخلاص بعدما عثر احد الرعاة على فردة حذاء تعود لطفلة قبل ان يخبر رجال الامن الذين استعانوا بالساكنة لتمشيط الغابة التي وجد فيها الحذاء الذي تبين من بعد انه يعود

«قاضي مسيس؟»

بقلم/سارة سوجار ارتبط مبدأ استقلال القضاء بنظريات الفكر السياسي المؤطرة لمفاهيم التنظيم السياسي والقانوني للدولة الحديثة، وقد اعتبره الفلاسفة وفقهاء القانون اللبنة الأساس لبناء دولة الحق، باعتباره الضامن الوحيد لتحقيق العدالة في أي بلد. ولقد تم إدراج هذا المبدأ الكوني في الوثيقة الدستورية المغربية

حكاية آلامنا ابتدأت مع الاستقلال المنقوص.

بقلم/ مصطفى الموساوي نعود إلى التاريخ من أجل فهم الواقع الذي نعيشه ومن أجل استشراف آفاق المستقبل،بمجرد اطلالة على زمن "الأيالة الشريفة" المهترئة و السيبة تحدق بها من كل الجوانب قبيلة استنجاد السلطان بالحماية بعدما كان على مرمى حجر من فقدان السلطة و كيف أصبح الآن محورها !؟ هذا الامر كفيل بإحالتنا

حسن أوريد عاريا

سليمان الريسوني كلما علمت بصدور عمل روائي جديد للصديق حسن أوريد، تساءلت: أي جانب سيتناوله حسن من جوانب مروره بدار المخزن، التي غشيها صبيا بدويا، ولازمها إلى أن اشتد عوده وانكسر داخلها، فحمل بعضُه بعضَه، واضطلع بأمر جبره بعيدا عن السلطة؟ ولعل ما كنت أقوله لأوريد، في كثير من لقاءاتنا الخاصة، عن أن

المال كصانع للتراتبية الجنسية؟

بقلم : منار رامودة "يبدو أن العلاقات بين الجنسين تجتاز مرحلة فوضى وخلط شديد مطبوعة بغياب كل قاعدة" هكذا تقول الكاتبة المغربية فاطمة المرنيسي في كتابها المعنون بـ: "ما وراء الحجاب: الجنس كهندسة اجتماعية" . الفوضى هي حقا الكلمة المناسبة التي تطبع شكل ومضمون معظم العلاقات بين النساء والرجال في

"التعبير عن الرأي بين التدنيس و التبليس"

بقلم : مصطفى الموساوي التعبير عن الرأي و بكل حرية أصل الرقي الفكري والسياسي للأمم ، تقبل الآخر واحترامه و الاستماع له و بصدر رحب ضمن أولويات الرجل السياسي، انتقاد تسيير و تدبير الشأن العام و التعبير عن الرأي حول قضايا تهم الساكنة من ركائز الديمقراطية التى تؤكد على إشراك الجميع في النقاش و التقرير

الشّْرابْ في راسْ العام..

بقلم: سميرة مغداد يعرف أهل طنجة والشمال اسم “سرْبيسا” جيدا، وهي الجعة باللغة العربية أو “البيرة” في باقي مناطق المغرب. الناس الذين كانوا يشربون “سربيسا” في أيامنا الطنجاوية كانوا دوما خارجين عن السياق ويُنظر إليهم باستغراب وأحيانا ببعض الإعجاب. أول مرة أسمع هذا الاسم كان في كاستييخو، أو مدينة

إلغاء قانون الأحزاب المخزنية

مبارك بلقاسم ابتلي الشعب المغربي بخردة سياسية تتمثل في أحزاب سياسية متحجرة ريعية تجثم على صدره وتمتص أمواله وتنفره من السياسة وتنفره من المشاركة في الانتخابات ترشحا وتصويتا. وابتلي الشعب المغربي بوجوه حزبية أبدية خالدة تابعة للمخزن بشكل أو بآخر تلوك العبارات الإنشائية الببغائية أمام الكاميرات

لن أشارك في المسرحية..

سليمان الريسـوني أول أمس الاثنين، وقف الشاب ربيع الأبلق في ثاني جلسات استئناف محاكمة معتقلي حراك الريف، وعندما سأله القاضي عن هويته، أجاب: «اسمح لي.. أنا أرفض أن أشارك في هذه المسرحية. لقد قلت كلاما أمام قاضي التحقيق وأمام قاضي الحكم في المرحلة الابتدائية، لكنني عندما قرأت تعليل الحكم الصادر في

نهش بأسنان مستعارة!

منار رامودة لا شك أن المجتمعات العربية عرفت تطورا ملحوظا في شتى مناحي الحياة وفي مختلف المجالات وسيكون من المجحف ألا نعترف لها بما أحرزته من تقدم وإن اعتبره البعض غير كاف، إلا أنه وبالرغم من ذلك يعد مضيا إلى الأمام ولو بخطوات متئدة. لكن المفارقة الكبيرة أنه لا يمكننا أن نعتبر مجتمعا ما متقدما أو
1 2 3 4 5 » ... 100