هل يُسمح لأبناء الجالية المغربية بالتصويت في الانتخابات ببلجيكا ؟؟!!!



هل يُسمح لأبناء الجالية المغربية بالتصويت في الانتخابات ببلجيكا ؟؟!!!
متابعة

أطلقت مبادرة المواطن # 1Bru1Vote عريضة للسماح لكل شخص يعيش في بروكسل بالتصويت في الانتخابات الإقليمية والتي تشمل غير البلجيكيين. وفي الوقت الحاضر، لا يمكن إلا للبلجيكيين التصويت في الانتخابات الإقليمية وإلزاميتهم.

وفي عام 2004، اعتمد المشرعون قانونا يسمح لكل شخص يعيش في بلجيكا بالتصويت في الانتخابات البلدية، غير أن البلجيكيين لا يزالون غير مؤهلين للتصويت في الانتخابات الإقليمية.

وتأمل # 1Bru1Vote في تغيير هذا، على الأقل لغير البلجيكيين الذين يعيشون في بروكسل.

وفى بروكسل، يتمتع البرلمان الاقليمى والحكومة الاقليمية بحق كبير فى تحديد السياسة، بيد ان 310 الاف من غير البلجيكيين الذين تجاوزوا 18 عاما يعيشون هنا لا يحصلون على حق التصويت.

يذكر ان حوالى 220 الف مواطن من الاتحاد الاوروبى مسجلون فى المنطقة بالاضافة الى 90 الف شخص من خارج الاتحاد الاوروبى.

وتقول # 1Bru1Vote أنه من خلال عدم منحهم التصويت أنهم يعاملون مثل المواطنين من الدرجة الثانية.

وهناك عريضة تدعو رئيس الوزراء إلى وضع تشريعات للسماح للأجانب بالتصويت في الانتخابات الإقليمية في عام 2019 تجمع بالفعل توقيعات.

ومن الواضح ان المبادرة تكتسب دعما في الأوساط المؤثرة.

وتوجه الوزير الفلمنكي لبروكسل سفين غاتز (من الحزب الليبرالي في الصورة أدناه) إلى تويتر للإشارة إلى اتفاقه: “لقد حان الوقت لإجراء هذه المناقشة”.

ويعتقد السيد جاتز أن كل شخص يعيش هنا لمدة 5 سنوات على الأقل، وأن يدفع الضرائب يجب أن يتأهل: “لا ضريبة دون تمثيل، ومن شأنه أن يحسن من نوعية ديمقراطيتنا، وبعد الهجمات تشعر بأن هناك حاجة كبيرة للناس معا، من المنطقي تماما السماح للمزيد من الناس بتحديد هذه الوحدة “.
الجدير بالذكر أن وزير التنقل بروكسل باسكال سميت (الحز الاشتراكي)، يؤيد هذه الفكرة أيضا.

مقروء مرة424

-----------



وجهة نظر

واقع التنمية بالجماعة الترابية ' الدريوش'

رفقا بالمتفوقين من بناتنا و أبنائنا !

ماذا بعد نهاية عزيز أخنوش؟

المقاطعة.. وعي مجتمـــــــع

السياسة والأخلاق

شرف العروس زفافها!!!

الكيان الانفصالي أو الجينوم الخادع

العدل أساس الملك

لا تعتدوا على حدود الله يا دعاة المساواة في الإرث بين الرجل والمرأة وإلغاء التعصيب

بولهدارج يتألم.. هل أدركت الطير الأبابيل حجم الكارثة وهي ترمي الغير زورا وبهتانا؟