مغربي يحصل على جائزة مرموقة للبحث العلمي و المردودية العلمية لسنة 2018 بإسبانيا وهذا ما يعتزم فعله بالمغرب



مغربي يحصل على جائزة مرموقة للبحث العلمي و المردودية العلمية لسنة 2018 بإسبانيا وهذا ما يعتزم فعله بالمغرب
جمال مايس

ببحث في مجال الـ ''Transcriptomics '' و الدراسة الجينية باستخدام RNA و تقنيات أخرى جديدة، حصل المغربي ابن مدينة بني ملال د. محمد طه زريد مع فريقه على جائزة "إسحاق بيرال و كباييرو" للبحث العلمي و المردودية العلمية لسنة 2018 التي تقدم من طرف المجلس العلمي و الاجتماعي للاتحاد الوطني للبحث العلمي فرع جامعة البوليتيكنيك قرطاجة بإسبانيا.



الشاب المغربي ازداد وترعرع في مدينة بني ملال، درس الهندسة البيولوجية و الغدائية في كلية العلوم و التقنيات بني ملال. هاجر إلى الديار السويسرية للعمل  في إطار مشروع لمنظمة ''ISO'' بجنييڤ، انتقل بعدها إلى مدينة لوزان السويسرية ليحصل على دكتوراه دولية من المدرسة الفدرالية بوليتيكنيك لوزان (EPFL). ليلتحق بعد ذلك بفريق (GPR) للبحث و التطوير في الهندسة الغذائية و الزراعية بمركز أبحاث (ETSIA) التابع لجامعة البوليتيكنيك قرطاجة (UPCT) بإسبانيا, و تخصص في علم الجينات و الهندسة الوراثية.

وحول أهدافه وطموحه أكد في حديثه مع "أخبارنا" انه سيعل على خدمة البلد و النهوض بالبحث العلمي في المغرب و الإستثمار في الرأس المال اللا مادي للبلد والإستثمار في الأدمغة و صناعة الأفكار،و العمل على تطوير استراتيجيات البحت العلمي و إدخال مفهوم البحث و التطوير في منظومة المقاولات الخاصة و العامة.

ويضيف طه زريد انه  يعمل حاليا مع بعض زملائه من عدة جنسيات على تطوير استراتيجية جديدة تهدف إلى إصلاح منظومة التعليم في الدول النامية، و قد أدرج المغرب كمثال لتوفر بعد المؤشرات المهمة في هذه الدراسة ، وأخدوا بعين الإعتبار التجربة الهندية التي تعمل على صناعة و تصدير الأدمغة بدل اليد العاملة.
يشار ان الشاب المغربي يعد من الأدمغة البارزة بجامعة قرطاجة وكتب عن كفاءته العديد من الصحف الإسبانية.
 


مقروء مرة294




وجهة نظر

حق الجالية المغربية المقيمة بالخارج للتسجيل في اللوائح الإنتخابية من خلال قانون 57.11

جماعة بني مرغنين: أزمة تدبير ام تلاعب بمصالح الساكنة؟

في عدالة خاشقجي

استبعاد حل مجلس جماعة الدريوش بسبب رفض المعارضة لمشروع ميزانية 2019

المغرب الأقسى

إشاعات كاذبة حول تسوية أوضاع المهاجرين كانت وراء تفاقم نزيف الهجرة السرية من السواحل المغربية نحو اسبانيا

يا يتيم الحجاب شعار المرأة المسلمة وهويتها

الدخول في الصحة!

الهـروب الكبير

لماذا لا يأكل «الحراڭة» البسكويت؟