مجموعة أكراف تطلق نسخة بالريفية من “في بلادي ظلموني”..كلمات مؤثرة عن قساوة الأحكام ومعاناة الأمهات ونداء للحرية -فيديو



مجموعة أكراف تطلق نسخة بالريفية من “في بلادي ظلموني”..كلمات مؤثرة عن قساوة الأحكام ومعاناة الأمهات ونداء للحرية -فيديو
متابعة

أطلقت المجموعة الموسيقية “أكراف” أغنية باللهجة الريفية تتحدث عن معاناة المعتقلين على خلفية حراك الريف وعائلاتهم، بعدما أصدر القضاء في حقهم أحكاما ثقيلة تراوحت بين سنة وعشرين سنة سجنا نافذا.

واستلهمت المجموعة التي تضم في عضويتها بدرالدين بولحجل، المعتقل السابق على خلفية الحراك، قطعتها الموسيقية من الأغنية الشهيرة التي أطلقها جمهور الرجاء البيضاوي تحت عنوان “في بلادي ظلموني”.


وتقول أغنية “أكراف” وفق ترجمة تقريبية “اووه اووووه .. في موطني ظلموني، قطعوا لساني ودفنوني”، وتضيف “اوووه اوووه… في موطني احتقرونا اوووه اووه ادخلوني السجن وقتلوني”.

كما تحكي في مقطع آخر عن معاناة الأمهات على الخصوص، قائلة “من طالب بحقه حكم عليه بعشرين سنة، هو وكل من معه ترك أمه تبكي وتتحسر .. تقول ماذا فعل إبني ليسجن”.

كما تتحدث الأغنية عن إلهاء الشباب بمخدرات القرقوبي، وهضم حقوق المواطنين ودفع الشباب والنساء إلى الشوارع، قبل أن تطالب بالحرية لجميع المعتقلين.


مقروء مرة1171




وجهة نظر

عودة الأمازيغية في شمال إفريقيا

الإنتخابات التشريعية الإسبانية الأخيرة .. معطيات وأرقام

موسم الرحيل..

الخريف آتٍ

تدليس بنشماش

احتجاجات الأساتذة المتعاقدين وسياسات تسليع التعليم

استعباد الأساتذة تحت مسمى التعاقد

موت المدرسة

المرأة السياسية

أطفال هاربون من ظلم الوطن، وجحود المجتمع