لسنا ضد دارجتنا، ولكن ….



لسنا ضد دارجتنا، ولكن ….
بقلم : إكرام عبدي

لسنا ضد دارجتنا، نرضعها من ثديي أمهاتنا، بإمكانها أن تتسلل باسم الواقعية إلى شخوص رواياتنا، وأن تصدح في أبهاء مسلسلات تركية ومكسيكية مدبلجة وبرامج إذاعية ورسوم متحركة لأطفالنا، و تتسلل إلى بيوت البسطاء من المغاربة في شكل إعلانات لمنتجات وقروض تدر المزيد من الأرباح على رأسمالية شرهة، نسعد حين نتذوقها في زجلنا في غنائنا وحكينا الشعبيين وفي فن الملحون، لكننا نستهجن كل سوقية وابتذال يمسان رقيها، كل غزو تتاري لغوي دخيل يربكها ويشوه ملامحها.

لسنا ضد دارجتنا، اللغة التي تحمل حميميتنا وهواجسنا وبساطتنا وانشغالاتنا وتواصلنا اليومي، ولكننا ضد مناوئة وخلق ضرات للغة العربية الفصيحة، ضد كل سعي لشغل مكان “لغة معيارية”؛ لغة الضاد لحمتنا والحاملة لذاكرتنا، اللغة التي ظلت طوال تسعة قرون من الدهر تحمل إرثا من العلوم والآداب والفكر، اللغة الوحيدة التي كان يمتلكها ابن رشد، فاستطاع بواسطتها اختراق الآفاق، هذه اللغة التي للأسف نعتت بالضعف والتقهقر وعدم صلاحيتها ك«موضة العصر»، واعتبرت شبهة يتفاداها طلاب العلم وهم على أبواب الجامعة، باعتبارها، في نظرهم، لغة الأبواب الموصدة بخلاف اللغات الأجنبية، لغات المستقبل والأبواب المشرعة على مصاريعها، مع العلم أن العيب، هنا، ليس في اللغة، في حد ذاتها، بل في أهلها الذين لم يكونوا حضنا رؤوما لها، ومجامع عربية ما رعوها ولا طوروها بل عزلوها، وأبناء بعثات أجنبية يزدرونها، يهجنون كل ما هو أصيل فيها، أولياء أمور ينساقون معهم في لعبة التمويه والتضليل هاته، أبناء جاليات يحرقون غاباتها الخضراء لتغدو أرضا مواتا بلا حياة.

لسنا ضد دارجتنا، بل ضد من يستغل تعددنا اللغوي والثقافي لخلق التشويش والإرباك والتشتيت والبتر والتفقير، لنا القدرة على التفاعل بلهجاتنا وتعبيراتنا الثقافية المختلفة، لنا القدرة على التعايش والأخذ والنحت والانتعاش من لهجاتنا، لنا القدرة على تدبير تنوعنا الثقافي الذي يعد أساس ثرائنا وغنانا.

لسنا ضد دارجتنا، بل ضد كل فوضى وتهجين لغوي، بشكل يستدعي إعادة النظر في الخريطة الثقافية واللغوية المغربية ولملمة فوضانا وصناعة «تشريع لغوي» يؤهلنا لمواجهة هذه العولمة التي غدت شرا لا بد منه.

لسنا ضد دارجتنا، ولكن ضد غض الحكومات الطرف عن وضع لغوي مغربي هجين، والانصراف إلى إصلاحات تضعها ضمن أولوياتها كإصلاح الاقتصاد والإدارة سعيا منها للانتقال إلى الحداثة، وأية حداثة في ظل «تلفيق لغوي»؟

لسنا ضد دارجتنا، بل ضد كل تصارع لغوي يقصد الإقصاء والتهميش والنبذ لا التفاعل، ومع كل ترشيد حكومي للوضع اللغوي المرتبك، وكل “ديمقراطية لغوية” و”سلم لغوي” بتعبير الكاتب المغربي عبد الكبير الخطيبي، سلم يولد التعايش والتطور لا التقاعس والتكلس الفكري، نعم لكل علاقة لغوية قوامها الاحترام والأخذ والعطاء، ولكل لغة دخيلة تخدم لغتنا العربية لا تحل محلها، ونعم أيضا، لفك العزلة عن اللغة العربية ومعانقتها للمدار اليومي والمعرفي والمؤسساتي، ضمانا لكل تطور واستمرارية ووقوفها بين الفينة والأخرى لحظة تأملية للكشف عما يعتريها من نقص وثغرات، سعيا لخلق أدوات تحديثها وإنعاشها.

مقروء مرة1801




وجهة نظر

لا تكتب لهم، إنهم لا يفهمون..

فيديو تعرية الزفزافي يكشف عن الوجه القبيح لبعض المسؤولين بالإدارات المغربية

الباحث التجاني بـولعوالي يكتب عن : التّعليم القرآنيّ في المغرب وديداكتيك اللّوح

الرحمة المهداة و حقوق الأطفال

أيها الموت .. رائحتك نتنة!

حراك الريف: هل حان أوان التدخل الملكي؟

قراءة في رواية (حب دافئ تحت الثلج) لمصطفى الحمداوي

هل أنتم حكومة أم عصابة؟

مولاي صاحب الجلالة..أنصفوا رعاياكم الأوفياء في الريف..

اسجنوهم.. إنهم يستحقون!