عقار ملعب المسيرة لم يكن أبدا هدية من مشرّدي السكان بالدريوش بوهريز والحاج عمار



عقار ملعب المسيرة لم يكن أبدا هدية من مشرّدي السكان بالدريوش بوهريز والحاج عمار
الدريــوش سيتي

لا يجب أن يمر كلام رئيس بلدية الدريوش،عن كل من المدعو الحاج عمار ومحمد بوهريز،مرور الكرام،والذي مفاده أن عقار ملعب المسيرة الخضراء بالدريوش هدية من هذين الشخصين،المتورطين في تشريد العشرات من المواطنين،للاستحواذ على عقارات عديدة بحي الفلاج والنواحي،حيث اصبحا يملكان نصف الدريـوش!

وأشاد رئيس بلدية الدريوش،على هامش الدورة الأخيرة للمجلس البلدي،بكل من بوهريز والحاج عمار،عما وصفه بإهداء البقعة التي اقيم عليها الملعب للبلدية،ومدحهما بشكل غريب جدا،وكأنهما قاما بعمل إحساني يستحق التنويه،غير أن الأمر ليس كذلك حيث الشخصان المعنيان،يعتبران من المستولين على العقار بمدينة الدريوش عندما كانت جماعة قروية،وذلك بمباركة من ادريس البصري،الذي يعرف الجميع تاريخه الأسود.

وملعب المسيرة الخضراء هو ملك عام،كان ثمرة لجهود رياضيين منذ عشرات السنين،ولم يكن ابدا هدية لا من بوهريز المهووس بقضم الأراضي ولا بالمدعو عمار الذي لا يقل عنه هوسا بالعقار الذي بات يدر الملايير على مافيا العقار بالدريوش.

مقروء مرة1576




وجهة نظر

التلميذ " الموهوب " المتأخر دراسيا !

النواة الجامعية بالدريوش (تعليم من أجل العطالة وارتفاع العقار)

ملاحظات حول تهميش الأمازيغية في التصريح الحكومي

أقاليم بالجهة الشرقية تنجز فيها مشاريع ضخمة وإقليم الدريوش يقتات من فتاتها

مشاريع الدريوش: بداية القطيعة مع زمن الجمود و التراجعات

في الرد على من اعتبر “عزل بنكيران إهانة”

حراك الريف .. انطباعات شخصية

أصنام حجرية وأخرى بشرية

كيف غيرت التكنولوجيا حياتنا؟

سياسة التلفيق والاعتقال لن تثنينا عن مواصلة النضال