سبعة عمال وواليان في اللائحة السوداء وتعيين باشا جديد بالدريوش وجمال خلوق قد ينتقل للعمل في مكتب وزارة الداخلية بالرباط



سبعة عمال وواليان في اللائحة السوداء وتعيين باشا جديد بالدريوش وجمال خلوق قد ينتقل للعمل في مكتب وزارة الداخلية بالرباط
الدريوش سيتي ـ متابعة

خلال التعيينات والانتقالات،التي ستباشرها وزارة الداخلية عما قريب،سيتم تعيين باشا على رأس باشوية الدريوش،إضافة إلى تعيينات وانتقالات ستهم رجال سلطة بعدد من الجماعات الترابية بالإقليم.

وفي ما يتعلق بعامل الدريوش،فتروج أخبار عن تغييره،حيث سيتم إلحاقه بوزارة الداخلية في الرباط،وفق أخبار لم يتسنى التأكد منها بعد.

وكان عامل الدريوش جمال خلقوق،قد قال إنه لأمر سهل أن يجمع أغراضه ويلتحق بمكتب من مكاتب وزارة الداخلية في الرباط،وذلك على هامش الدورة العادية لمجلس إقليم الدريوش،وهذا تلميح بمغادرته الدريوش،بحسب تفسير متابع.


وتستعد وزارة الداخلية لإطلاق أضخم حركة تعيينات وتنقيلات في صفوف رجال السلطة، بمختلف الدرجات، كما وضعت لائحة جديدة باسم الولاة والعمال الذين سيتم تعيينهم لأول مرة في مثل هذه المناصب، لتعويض من سيحالون على التقاعد، أو الذين سيتم إدخالهم إلى «كاراج» الوزارة. الخبر أوردته يومية «الصباح»، في عدد الغد.

واستنادا إلى معلومات استقتها اليومية من مصادر مقربة من عبد الوافى لفتيت، فإن صناع القرار بوزارة الداخلية، وضعوا سبعة عمال وواليين في اللائحة السوداء، إذ تنتظرهم الورقة الحمراء التي ستبعدهم عن الإدارة الترابية، بعدما سبق لبعضهم أن تلقى ورقة صفراء من الإدارة المركزية، بسبب التقارير السلبية المرفوعة ضدهم من قبل جهات استخباراتية تراقب حركاتهم وسكناتهم.

وتضيف اليومية، أن حركة التعيينات والتنقيلات، ستهم الكتاب العامين للولايات والعمالات، ضمنهم من وضع اسمه في لائحة العمال الجدد الذين سيتم الكشف عن أسمائهم في غضون الأسابيع القليلة المقبلة، إذ رجح مصدر اليومية أن تتزامن مع الأسبوع الأول من بداية العطلة الصيفية التي باتت على الأبواب، وانتهاء تلاميذ الباكلوريا من امتحانات الدورة الثانية.

وستكون الحركة شاملة، وستهم أيضا الباشوات ورؤساء الدوائر والقياد ورؤساء أقسام الشؤون العامة.

ويثار نقاش قوي وسط صناع القرار بالداخلية حول إمكانية التمديد والإطالة في عمر بعض الولاة والعمال الذين تجاوزوا سن التقاعد، وتم التمديد لهم لأكثر من مرة. فبينما يتشبث البعض بالإبقاء على الأكفاء منهم، لإتمام الأوراش المفتوحة في مدنهم، أو تنقيلهم إلى مدن جديدة من أجل منحها جرعة تنموية جديدة، هناك رأي ثان مضاد، يقول بضرورة تغيير الوجوه، وإحالة كل من وصل إلى سن التقاعد على المعاش، وفتح المجال أمام الأطر الشابة الصاعدة، خصوصا من أبناء الدار الذين تدرجوا في مختلف مواقع المسؤولية.

وستتزامن هذه الحركية، التي لم يسبق لها مثيل، مع التنزيل الفعلي للجهوية الموسعة التي باتت مراسيمها التطبيقية جاهزة، وتنتظر فقط النشر في الجريدة الرسمية.


حركة انتقالية

وسيكون من حسنات الحركة المرتقبة أنها ستملأ بعض المناصب التي ظلت شاغرة، وتسير بالتفويض، تماما كما هو الشأن بالنسبة إلى منصب الكاتب العام لوزارة الداخلية الذي ظل شاغرا منذ تعيين نور الدين بوطيب، وزيرا منتدبا في الداخلية ومنصب والي جهة الرباط سلا القنيطرة، الذي كان يشغله وزير الداخلية الحالي، الذي قد تعصف به أحداث الحسيمة، رفقة محمد اليعقوبي، والي جهة طنجة تطوان الحسيمة.

مقروء مرة4223




وجهة نظر

هل أنتم حكومة أم عصابة؟

مولاي صاحب الجلالة..أنصفوا رعاياكم الأوفياء في الريف..

اسجنوهم.. إنهم يستحقون!

حراكُ الريف وكعكةُ الإصلاح

بييييك يا وليدي..

دفاعا عـن ناصر الزفزافي

حرب الكتاكيت في الخليج

توفيق بوعشرين يحكي: هكذا تحدث الزفزافي أمام المحكمة؟؟

تساؤلات حول الحراك الشعبي

لست إرهابيا .. أطلقوا سراحي!