رسميا: 188 أستاذا يلتحقون بأوربا لتدريس أبناء الجالية “العربية”



رسميا: 188 أستاذا يلتحقون بأوربا لتدريس أبناء الجالية “العربية”
متابعة:

أفرجت وزارة التربية الوطنية، نهاية الأسبوع، عن اللائحة النهائية للأساتذة المرشحين لتدريس أبناء الجالية المغربية المقيمة بالمهجر، كلا من اللغة العربية والثقافة المغربية، ابتداء من الموسم الدراسي المقبل 2018/2019، ولمدة تصل إلى أربع سنوات.

وحسب اللائحة التي أفرجت عنها الوزارة، فقد بلغ مجموع المرشحين الذين تم قبول ملفاتهم برسم دورة أبريل 2018، ما مجموعه 188 مترشحا ومترشحة ،موزعين على ثلاثة بلدان أوربية. وحظيت فرنسا كالعادة بنصيب الأسد، بحيث ستسقبل أراضيها 146 أستاذا، واسبانيا في المرتبة الثانية ب26 أستاذا، وبلجيكا ب16 أستاذا.

وتجدر الإشارة إلى أن وزارة التربية الوطنية، بتنسيق مع مؤسسة الحسن الثاني للجالية المغربية المقيمة بالخارج، تعمل على إرسال أساتذة من القطاع العمومي كل أربع سنوات، لتدريس أبناء الجالية المغربية المقيمة بالخارج مادتي اللغة العربية والثقافة المغربية، ويحظى المستفيدون من هذه العملية بتعويض إضافي مع الإحتفاض برابتهم الأصلي في المغرب، غير أن إكراهات تحد من أدائهم لمهامهم في بلدان المهجر.

وأولى هذه المشاكل التي يواجهها الأساتذة معضلة التغطية الصحية، بالإضافة إلى حصولهم على جواز سفر أزرق اللون، وهو الجواز الذي لا يسمح لحامله بمزاولة أي مهام أو وظيفة ولو كانت ثانوية في بلدان الاستقبال، كما أن جل المدارس في المهجر تفرض على الأساتذة الملكفين بهذه المهمة، استغلال قاعة في المؤسسة خارج أوقات العمل الرسمية، بحيث يبدأ أغلبهم عمله بعد الخامسة مساء، كما يواجهون مشاكل مادية كبيرة نتيجة هزالة التعويضات التي يتلقونها مقارنة مع ارتفاع المعيشة في أوربا.

وفي الجانب المنهجي، فقد تمت بتاريخ الجمعة 16 يونيو 2017 بالرباط المصادقة على مضمون الإطار المرجعي لتعليم اللغة العربية والثقافة المغربية لأبناء الجالية المغربية المقيمة بالخارج، المنجز في إطار شراكة بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ومؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج والمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي.

ويتوخى الإطار المرجعي تقديم الموجهات العامة الضرورية لبناء كفايات أبناء وبنات المغاربة بالخارج، والارتقاء بها ومساعدتهم على الاندماج والانخراط في أوراش التنمية، في انسجام وتكامل مع ما تقوم بها الأنظمة التربوية الجاري بها العمل في الدول المحتضنه لهذا البرنامج.

مقروء مرة299




وجهة نظر

المغرب الأقسى

إشاعات كاذبة حول تسوية أوضاع المهاجرين كانت وراء تفاقم نزيف الهجرة السرية من السواحل المغربية نحو اسبانيا

يا يتيم الحجاب شعار المرأة المسلمة وهويتها

الدخول في الصحة!

الهـروب الكبير

لماذا لا يأكل «الحراڭة» البسكويت؟

«البهلان»

مجلس الدريوش: من معركة المواقع إلى معركة المشاريع

هل ستحافظ الديناصورات الإنتخابية بإقليم الدريوش على مواقعها بعد انصرام ثلاث سنوات من انتدابها ؟

حسيمة الثقة والوفاء.. وهذا أوان الصفح الجميل