حرق العلم الوطني في باريس يفجر موجة غضب.. الزفزافي: الريف ليس انفصاليا ويجب أن نعرف من دفع لهؤلاء



حرق العلم الوطني في باريس يفجر موجة غضب.. الزفزافي: الريف ليس انفصاليا ويجب أن نعرف من دفع لهؤلاء
متابعة

خرج نشطاء، مساء أمس السبت، في العاصمة الفرنسية باريس، في مسيرة حاشدة للمطالبة بإطلاق سراح نشطاء حراك الريف المعتقلين، غير أن إقدام بعض المتظاهرين على حرق العلم المغربي فجر موجة غضب.

وأثار حرق العلم المغربي موجة غضب كبيرة، فيما اعتبر البعض أن العملية “متعمدة للإساءة لملف الريف والمعتقلين”.

وتعليقا على الواقعة، قال أحمد الزفزافي، والد القيادي في حراك الريف ناصر الزفزافي، في حديثه لـ”اليوم 24″ إن مسيرة باريس كانت استثنائية لأنها عرفت مشاركة كل المغاربة، وليس فقط أبناء الريف.

وشدد الزفزافي الأب على أن الريف ليس انفصاليا، ولم يكن كذلك، بدليل الأمواج البشرية، التي خرجت للتضامن معه في العاصمة الرباط، والتي ضمت كل أطياف المغاربة، قائلا “يكفينا فخرا أننا استطعنا توحيد المغاربة”.


وعن متعمدي حرق العلم الوطني في مسيرة باريس، رد الزفزافي الأب بالقول: “الناس الذين حرقوا يجب أن نعرف الدافع وراء إحراقهم للراية؟، ويجب أن نعرف من أين أتوا؟ وبعثوا من طرف من؟، وخصنا نعرفوا، الذين ظهروا بعد اعتقال النشطاء، من بعثهم وأدى لهم؟ ذاك الساعة سنصل إلى الحقيقة”.

وأعلن ناصر الزفزافي، القيادي في “حراك الريف”، المعتقل في سجن رأس الماء في فاس، والمحكوم بعشرين سنة سجنا نافذا، في مطلع شهر أكتوبر عن عودة احتجاجات “الحراك” في الذكرى الثالثة لمقتل سماك الحسيمة، محسن فكري، والتي تصادف 28 من شهر أكتوبر.

ودعا الزفزافي، في رسالة، نقلها والده، إلى تنظيم مسيرة في 26 من شهر أكتوبر الجاري في العاصمة الفرنسية باريس، معتبرا أن هذه المسيرة ستكون “تاريخية”، لتخليد استشهاد محسن فكري، وأولى لحظات بزوغ شرارة حراك الريف، موجها الدعوة إلى كافة النشطاء للمشاركة في هذه المسيرة، وقال: “نريد أن نصنع تاريخا آخر، خاليا من كل الصراعات الإديولوجية”.

مقروء مرة1232


وجهة نظر

“عاش الشعب”

لهذه الأسباب تخلت أسماء المرابط عن حجابها

أكلت يوم أكل الثور الأبيض

ليس في القنافذ أملس !

حزب المؤخرة

تبوّلوا على القانون والأخلاق..

جماعة الدريوش: من الموت الكلينيكي إلى محاولة التقاط الأنفاس

استقالة المعارضة بمجلس الدريوش .. استسلام لأمر الواقع أم خطة لالتقاط الأنفاس ؟

كرة الندم!

شربة مـاء..