جماعة بني مرغنين..انقطاع في الانارة وغموض يلف مشروع طريق مهمة وعمالة الدريوش ملزمة بالتدخل



جماعة بني مرغنين..انقطاع في الانارة وغموض يلف مشروع طريق مهمة وعمالة الدريوش ملزمة بالتدخل
مراسلة

تعيش ساكنة جماعة بني مرغنين منذ ثلاثة أيام في ظلام دامس بسبب انقطاع الانارة العمومية نتيجة تراكم الديون في ذمة الجماعة التي لحد الآن لم يتم التصريح من جهة رسمية بتكلفة الدين التي يجب أداءها ولا عن مدة الإنقطاع المرتقب تمديدها مما جعل الساكنة تشكك في نزاهة المجلس .


بعد انتظار الساكنة بالاهتمام بعملية تعزيز وتحسين خدمة الربط بالانارة العمومية بتنصيب أعمدة كهربائية إضافية مع تقوية الانارة ببعض الطرقات التي تعرف نقصا في الإضاءة وتقوية المحولات للحد من الانقطاعات المتكررة ، بالمقابل تفاجئ السكان بانقطاع كلي للانارة العمومية بتراب الجماعة بسبب اختلالات في تدبير هذا القطاع الحيوي الذي يدخل في اختصاص الجماعات الترابية ،خاصة أن هذا الإنقطاع أصبح يهدد أمن السكان ، حيث بإمكانه أن يؤدي إلى تسهيل عمليات السرقة ، وهذا يدل على فشل المجلس الجماعي في تدبير الشأن العام في مختلف القطاعات على سبيل المثال
التوقف غير المفهوم لأشغال تهيئة الطريق الرابطة بين مركز بودينار والطريق الساحلي التي تقع على طول 9 km .بحيث تعاني في التنقل مع تطاير الحصى والغبار ، مما يسبب انزلاقات خطيرة للعربات التي تهدد سلامة المواطنين أثناء التنقل خصوصا خلال فصل الشتاء
فإن هذه الطريق التي أعلن عن صفقتها والمقاولة نائلة الصفقة لا زالت لم تنتهي اشغالها رغم مرور سنة عن انطلاقة أشغال هذا الطريق .

يعتبر هذا الطريق شرايين حياة بالنسبة لساكنة الجماعتين بودينار وبني مرغنين ، الا أن جهات مجهولة تقف وراء الحيلولة دون استكمال هذا المشروع، وهو ما يضع مصالح عمالة الدريوش المختصة والمجلس الإقليمي للدريوش بالإضافة إلى مجلس جماعة بني مرغنين في قفص المسؤولية، خاصة أن الأمر يتعلق بالمال العام الذي يبدد مع استمرار معاناة الساكنة.

مقروء مرة741




وجهة نظر

حزب المؤخرة

تبوّلوا على القانون والأخلاق..

جماعة الدريوش: من الموت الكلينيكي إلى محاولة التقاط الأنفاس

استقالة المعارضة بمجلس الدريوش .. استسلام لأمر الواقع أم خطة لالتقاط الأنفاس ؟

كرة الندم!

شربة مـاء..

عودة الأمازيغية في شمال إفريقيا

الإنتخابات التشريعية الإسبانية الأخيرة .. معطيات وأرقام

موسم الرحيل..

الخريف آتٍ