بولعيون و العثماني يدعوان الى تحويل الغيرة على اقليمي الناظورو الدريوش الى فعل مبادر



بولعيون و العثماني يدعوان الى تحويل الغيرة على اقليمي الناظورو الدريوش الى فعل مبادر
متابعة

أمام حضور كبير من مناضلي حزب التقدم و الاشتراكية بالناظور و الدريوش معزز بعودة مجموعة من الأطر السياسية لاستئناف نشاطها في صفوف الحزب ، انطلقت أشغال اليوم التواصلي الذي جمع كل التنظيمات الحزبية و المنظمات الموازية تم فيه عرض تصور الحزب و برنامجه السياسي و الاقتصادي و الاجتماعي على ضوء توجهات الحزب الوطني و الجهوي يروم تعبئة المناضلين و بعث دينامية متجددة تنطلق من تقييم أداء الحزب السياسي اقليميا بهدف تجاوز حالة الفتور و الانتظارية و هيمنة المد التيئيسي، و ذلك بالتوجه للاستثمار الايجابي لموا قع القوة وفق مبدأ النقد و النقد الذاتي الذي يؤمن به الحزب و يعتمده في ممارسته السياسية اعمالا للذكاء الجماعي ، خدمة للاقليمين و تنميتهما لما يخدم انتظارات المواطنين و المواطنات . 


” كيف نحول غيرتنا على الاقليمين ( الناظور والدريوش ) الى فعل مبادر” هو الشعار الذي تم اختياره لهذا اليوم التواصلي المنعقد بمقرالحزب ، و الذي أطره الرفيقين محمد بولعيون الكاتب الاقليمي و عبد الوليد العثماني عضو اللجنة المركزية و نائب الكاتب الاقليمي . استمع فيه الحاضرون لعرضين متكاملين حيث تناول الرفيق بولعيون في مداخلته أفاق عمل الحزب بإقليمي الناظور والدريوش، أكد على أن هذا البرنامج يجب أن يتمحور بالأساس على الاهتمام الجدي بالقضايا الكبرى للإقليمين، برنامج تكون له القدرة على تعبئة كل طاقات الحزب وإمكانياته البشرية، وعلى جلب اهتمام وانخراط كل الرفيقات الرفاق، وكل المواطنين الراغبين والمستعدين لخدمة الإقليمين وحاجيات ساكنتهما، وبالخصوص الفئات الشعبية الكادحة.

مقروء مرة324




وجهة نظر

استعباد الأساتذة تحت مسمى التعاقد

موت المدرسة

المرأة السياسية

أطفال هاربون من ظلم الوطن، وجحود المجتمع

جبهة الكذابين

العدل والإحسان ليست جريمة

انفلونزا الخنازير أم انفلونزا الفساد؟

صبرا آل الزفزافي..

كيف ماتت إخلاص؟

«قاضي مسيس؟»