بلايلي.. من لاعب موقوف بسبب “كوكايين” إلى صانع أفراح الجزائريين



بلايلي.. من لاعب موقوف بسبب “كوكايين” إلى صانع أفراح الجزائريين
متابعة

شهدت كأس الأمم الإفريقية في دورتها الثانية والثلاثون، المستمرة في الملاعب المصرية إلى غاية 19 يوليوز الجاري، تألقا كبيرا للمنتخب الجزائري، الذي سيكون على موعد، غدا الأحد، مع نظيره النيجيري، برسم مباراة نصف النهائي.

تألق “ثعالب الصحراء” في “الكان”، ساهمت فيه مجموعة من العوامل، من مدرب وطني إسمه جمال بلماضي، الذين نجح في إيجاد التوليفة المناسبة للخضر مزجت بين اللاعب المحلي، والمحترف في أوروبا، ودوريات الخليج العربي، ولاعب محترف في الجارة تونس، وتحديدا الترجي التونسي، يدعى يوسف بلايلي.


البداية..عقوبة..

بدأ بلايلي مسيرته الاحترافية من مولودية وهران الجزائري، قبل أن ينتقل صيف عام 2012 إلى الترجي، الذي جاوره لموسمين، ثم عاد إلى الجزائر من بوابة إتحاد العاصمة، إذ شارك مع “المسامعية” في مسابقة دوري أبطال إفريقيا، التي لم تكن فأل خير على اللاعب الشاب، حيث تم توقيفه من طرف الكونفيدرالية الإفريقية “كاف”، بعيد مباراة الجولة الثالثة من المجموعة الثانية أمام مواطنه مولودية شباب العلمة.

المباراة التي انتهت بفوز الاتحاد بهدفين مقابل هدف واحد، لم تكتمل فرحتها بسبب سقوط بلايلي في فحص المنشطات الذي خضع له بعد تلك المواجهة، حيث تأكد تناوله مادة مخدرة محظورة قبل مباراة العلمة، مما فرض توقيفه لمدة عامين.

الإصرار على العودة..

فسخ اتحاد العاصمة عقده مع بلايلي، بعد عقوبة التوقيف الصادرة في حقه، التي جعلت صاحب 23 عاما حينها، يواصل تداريبه بشكل انفرادي من أجل الحفاظ على لياقته البدنية، قبل أن يوقع في كشوفات نادي أنجي الفرنسي صيف 2017، حيث قضى ستة أشهر في فرنسا، ليعود من جديد إلى الترجي خلال فترة الانتقالات الشتوية لعام 2018، في صفقة انتقال حر.

ولادة جديدة.. وصانع أفراح

بزغ نجم بلايلي من جديد في تونس، وساهم بأهدافه الحاسمة في تتويج فريق “باب سويقة” بلقبين متتاليين في البطولة التونسية، وكأس تونس، والسوبر التونسي، بالإضافة إلى لقب دوري أبطال إفريقيا عام 2018، الذي خول له مشاركة ثانية في كأس العالم للأندية أواخر السنة الماضية بدولة الإمارات.

الأداء الجيد الذي أظهره صاحب 27 ربيعا رفقة الترجي، جعل جمال بلماضي يضمه إلى لائحة منتخب الجزائر المشاركة في نهائيات “الكان”، وسرعان ما نقل بلايلي تألقه وأهدافه مع فريقه التونسي إلى المنتخب الجزائري، إذ منح نقاط المباراة لمنتخب بلاده في مواجهته الصعبة للسنغال في دور المجموعات بتسجيله هدف اللقاء الوحيد، قبل أن يفتتح ثلاثية “الخضر” أمام غينيا في ثمن النهائي، ليتحول اللاعب الموقوف بالأمس بسبب “كوكايين”، اليوم إلى صانع أفراح الجزائريين.

مقروء مرة346




وجهة نظر

حزب المؤخرة

تبوّلوا على القانون والأخلاق..

جماعة الدريوش: من الموت الكلينيكي إلى محاولة التقاط الأنفاس

استقالة المعارضة بمجلس الدريوش .. استسلام لأمر الواقع أم خطة لالتقاط الأنفاس ؟

كرة الندم!

شربة مـاء..

عودة الأمازيغية في شمال إفريقيا

الإنتخابات التشريعية الإسبانية الأخيرة .. معطيات وأرقام

موسم الرحيل..

الخريف آتٍ