القضاء المغربي يسقط تهمة “الإتجار في البشر” عن مواطنة إسبانية كانت تساعد المهاجرين السرين



القضاء المغربي يسقط تهمة “الإتجار في البشر” عن مواطنة إسبانية كانت تساعد المهاجرين السرين
متابعة

انتهت أخيرا فصول ملاحقة قضائية بدأت في إسبانيا بطلتها هيلينا مالينو، الناشطة في منظمة “كاميناندو فرونتيراس”، والمتابعة في قضية الإتجار بالبشر، على خلفية نشاطها في مجال الهجرة غير النظامية بمضيق جبل طارق، بعد أن قررت محكمة الإستئناف بمدينة طنجة، حفظ ملفها.

وأكدت إستئنافية طنجة عدم وجود ضد المدافعين عن المهاجرين، الذين اتهموا في المغرب منذ دجنبر 2017 بتهمة الإتجار بالبشر، بسبب دعواتهم إلى عناصر “الإنقاذ البحري” الإسباني التي تحذرهم من تعرضهم للخطر في البحر. مستندة في ذلك إلى تحقيق سابق أجرته الشرطة الوطنية الإسبانية في عام 2012، وقدمه مكتب المدعي العام للمحكمة الوطنية الإسبانية في عام 2017.


وفي تصريح لها، قالت الناشطة الإسبانية هيلينا مالينو، إن “القرار صدر الأسبوع الماضي عن محكمة الإستئناف بطنجة، لكننا لم نتوصل سوى اليوم بإشعار مكتوب”.

واعتبرت الناشطة المقيمة في شمال المغرب، أن قرار القضاء المغربي هذا “يمثل اجتهادا قضائيا، لأنه يقر ضرورة الدفاع عن الحق في الحياة كما تنص على ذلك المواثيق الدولية”. مضيفة “يجب ضمان الحق في الحياة، هذا ما نريد. كنت دائما واثقة في القضاء المغربي لأنني كنت دوما مؤمنة ببرائتي”.

مقروء مرة206




وجهة نظر

عودة الأمازيغية في شمال إفريقيا

الإنتخابات التشريعية الإسبانية الأخيرة .. معطيات وأرقام

موسم الرحيل..

الخريف آتٍ

تدليس بنشماش

احتجاجات الأساتذة المتعاقدين وسياسات تسليع التعليم

استعباد الأساتذة تحت مسمى التعاقد

موت المدرسة

المرأة السياسية

أطفال هاربون من ظلم الوطن، وجحود المجتمع