صوت وصورة

شاهد فيديو حادثة سير نواحي الدريوش

فيديو صادم..لحظة إصابة صحفي في لقاء الجيش والرجاء

فيديو: امرأة يشتبه بإصابتها بكورونا على متن طائرة قادمة إلى هولندا!

بالفيديو...الملك يخرج في جولة بحرية بشواطئ أكادير على متن يخته الخاص

شاهد الفيديو..وزارة الصحة تكشف معلومات ونصائح هامة متعلقة بـ"كورونا"

"عصابة" من القردة تختظف شبلاً لسبب غريب!..شاهد الفيديو

شاهد فيديو تحطم طائرة تركية وانقسامها الى ثلاثة أجزاء بعد هبوط خاطىء

شاهد فيديو لأكبر جنازة في بلجيكا لخطيب مسجد

شاهد الفيديو...يونس بلهندة يتحول إلى طباخ فـي تركيا!

بالفيديو: قتيل وجريحان في هجوم "إرهابي" بلندن


الخريف آتٍ



الخريف آتٍ
يونس مسكين
 

إذا كان الطبيعي في حالتنا، نحن المغاربة، في السياق الاجتماعي والاقتصادي والسياسي الحالي، أن نكون أكثر ميلا إلى التشاؤم منه إلى التفاؤل، فإن الواقع أبى إلا أن يتغلّب على ميزان مأثور ينسب التفاؤل إلى الإرادة والتشاؤم إلى الواقع.

لن أبالغ إذا قلت إن أيا من باعة اليأس وقتلة الأمل لم يكن قادرا على تصوّر السيناريو الذي عاشته أمهات وآباء وأزواج وأطفال معتقلي حراك الريف والصحافي حميد المهداوي. نعم، لم يكن هناك من مبرر لتوقع خروج جماعي لشباب حلم بمستشفى وجامعة من البوابة الخلفية لمحكمة الاستئناف بمدينة الدار البيضاء، لكن تأييد الأحكام الابتدائية بعد نوبة «الصرع» التي انتابت المغرب إثر صدورها قبل بضعة أشهر، كان آخر الكوابيس التي خطرت على بال من وقفوا ليلة الجمعة الماضية منتظرين النطق بالأحكام.



يكفي معتقلي موجة «استرجاع هيبة الدولة»، كما يتوهّمها البعض، أن التاريخ سيحتفظ لهم بشهادة لن تمحوها الأحكام ولا الحيثيات. سيسجّل التاريخ أن شبابا مغاربة خرجوا ذات ليال غاضبين لطحن الراحل محسن فكري في حاوية للأزبال، وهو يلاحق مصدر رزقه الذي صادرته سلطة كان حريا بها ملاحقة الحيتان التي تحتكر ريع البر والبحر وتفرّغه في قنوات قطاع يسمى بـ«غير المهيكل»، فيما هو في الواقع الهيكل الحقيقي الذي يقتات منه عموم المغاربة.

يكفي قرابين هيبة الدولة أن أغلبية حكومتهم، التي خرجت في بيان مشترك لتخوينهم وتوفير «الغطاء الجوي» لاعتقالهم وكتم أصواتهم، هي نفسها التي عادت، إثر ارتعاش الجسد المغربي بعد صدور الأحكام الابتدائية القاسية شهر يونيو الماضي، لتكتب بحبر أسود أن «من حق المتهمين ودفاعهم اللجوء إلى استئنافها، طبقا للمساطر القضائية الجاري بها العمل، بما يفتحه ذلك من آمال لدى المتهمين وأسرهم في مراجعة هذه الأحكام، كما تتطلع إلى ذلك أحزاب الأغلبية»، ثم أطل وزير دولتهم في حقوق الإنسان في إحدى الممرات من البرلمان قائلا إن «القاضي ابن بيئته، ومن حقه، إن لم يكن من واجبه، أن يأخذ بعين الاعتبار مشاعر مجتمعه، سواء في تقدير خطورة الجريمة، أو في تحديد حجم العقوبة، فليس استحسان حكم كاستهجانه».

يكفي معتقلي الورود والشموع أنهم كشفوا عورة هؤلاء، كما كشفوا عوراتنا جميعا. فشباب الحسيمة وضواحيها وجرادة وكهوفها وبوعشرين والمهداوي والمرتضى… هؤلاء جميعا ليسوا ضحايا سلطة مستبدة أو ظالمة فقط، بل هم ضحايا سياق وطني نشترك جميعا في صنعه.

هؤلاء وأمهاتهم وزوجاتهم وأطفالهم ضحايا اختلال فظيع في التوازن بين المجتمع والدولة، أسهم فيه الجميع كل من موقعه وحسب حجمه، وعلى رأس القوم نخبتهم في السياسة والإعلام والجامعة. فمن لم ينخرط في جوقة الإغراق والتبرير والتسويغ، شارك بصمته وأنانيته وبحثه عما يعتقده خلاصا فرديا، فيما هو غوص جماعي في وحل من القذارة.

لقد تابعنا قبل أيام كيف أن الحكومة تراجعت عن «خيار استراتيجي» بعد يومين فقط، حين أعلن وزيرها في التربية الوطنية أن التعاقد يرقى إلى هذه المرتبة، قبل أن يعود ليتنازل عنه بالكامل؛ لكن أحكام ليلة الجمعة الأخيرة كشفت الخيار الاستراتيجي الحقيقي الذي لا تراجع عنه. إنه خيار الحكم بالقوة، وبالتالي، استقرار بالقوة وتعايش مفروض بالقوة. وما كان في زمن الربيع العربي سببا لمدح المغرب، بات لدى البعض نقيصة ينبغي التخلص منها.

على المصابين بقصور النظر السياسي التوقف للحظة واحدة ليجيبوا عن الأسئلة التالية: كيف سنقنع العالم بأن ما نقترحه حلا لاستكمال سيادتنا على الصحراء يقوم على إقامة ديمقراطية حقيقية ولامركزية فعلية ومواطنة محصنة وحقوق جماعية وفردية محمية بالقانون والقضاء، وأن على المنتظم الدولي أن يثق في هذا المقترح؟ كيف نقول للعالم إننا نتسامح مع المختلف، ونُكرم المهاجرين، ونضمن حقوق المسيحيين واليهود واللادينيين، فيما نثكل الأمهات ونفجعهن في أبنائهن ونيتّم الأطفال بهذه القسوة؟ هل تستطيع وفودنا النظر في أعين الأجانب لتغريهم بمناخ سياسي واجتماعي وقانوني آمن وجذاب للرأسمال والسياح وحركية الأشخاص والبضائع؟

الحقيقة أننا سائرون نحو نموذج جديد، يلقّح الاستثناء المغربي السابق بجينات الاستغناء عن الواجهة المؤسساتية التي كنا نحلم بتحويلها إلى ديمقراطية حقيقية، اقتداء بسياقات إقليمية ودولية يراها البعض غطاء مواتيا لتحوّل كهذا، فيما يقتضي منطق التاريخ والحد الأدنى من الكياسة التسلّح بأقصى ما يمكن من عتاد التوافق والاستيعاب لاستباق هذا الوحش الذي يطرق بابنا بقوة، ويكفي أن نلتفت إلى ما يقع في ليبيا والجزائر…

أحكام الجمعة الأخيرة كانت، دون أي شك، رسالة، كل يقرؤها ويؤولها بطريقته، لكن أوضح سطورها يخاطبنا جميعا ليقول إن أي هزة مقبلة سوف لن تكون «ربيعا»، ولا يُترك لنا أي مجال حتى لتوهّم ذلك. هو «خريف» ينتصب أمامنا خيارا وحيدا، فإما خريف استبداد وخضوع، وإما خريف فوضى وضياع.


مقروء مرة373


وجهة نظر

المغرب يرفض بشدة تدخل البرلمان الهولندي في الشؤون الداخلية للمملكة

طارق ليساوي: غاية الإسلام سعادة الانسان و لا سعادة مع الفقر و الحرمان

هذا ما كتبه الباحث والمفكر التجاني بولعوالي عن ’’عيد الحب’’

الرقية التجارية وسيلة لاستغلال المرضى وأكل أموالهم بالباطل

سعيد فـي المدرسـة

أجاكس أمستردام واتحاد الخميسات

“عاش الشعب”

لهذه الأسباب تخلت أسماء المرابط عن حجابها

أكلت يوم أكل الثور الأبيض

ليس في القنافذ أملس !