أيقونات التفاهة



أيقونات التفاهة
إكرام عبدي

حيثما وليت وجهك فثمة تافه يخطب ولا يكاد يبين؛ وما أكثر مريديه ممن يصدقونه ويدينون بديدنه، وثمة صفحات الكترونية هابطة حققت شهرة واسعة وأرباحاً خيالية رغم افتقارها للجدية وإسرافها في الابتذال يتابعها عشرات الألوف، أو تغريدة مسفة يتفاعل معها ملايين أو قناة تليفزيونية ضحلة يتابعها جمهور غفير لنعرف كم تمكنت التفاهة من الحيز العام.

عادل بلميلودي وساره كول والداودية ورشيد شو ومبارك الدريبي... أبطال التفاهة والتسطيح المعرفي والترويج الاستهلاكي، ظواهر الكترونية وإعلامية مغربية يثغثغون بكلام عن الشأن العام المغربي ويكشفون عن "مهاراتهم" اللغوية والفنية المهترئة، ويفتون بهزال وجودي وقصور معرفي وبشعبية كبيرة ومثيرة للاهتمام في شؤون الدين والدنيا، نفخ هوائي حالما يتوقف، تطير الفقاعة في الهواء ولا يبقى منها غير رائحة أنفاس كريهة لا يتذكر منها المستمع حكمة أو بلاغة أو عمقاً فكرياً يظل عالقاً في الأذهان.

ربما نشمئز من التفاهة، ونعزو إليها الكثير من مشكلاتنا، وينتابنا الخوف على عالم آيل للسقوط بسبب الابتذال والإفراط في التفاهة وليس بسبب قنبلة نووية على حد تعبير الأديب الإسباني «كارلس رويث ثافون»، لكننا في الآن نفسه، نكون شركاء في صناعتها خاصة عندما نصفق لها وندافع عنها دو بصيرة، ونصم آذاننا عن سماع الصوت الآخر المتنور بل ونقف في وجهه بكل بلاهة.


هي أصوات احتجاجية تصرخ بضحالة أو هي أيقونات التفاهة، تعاني بؤسا وسخطا وإحباطا اجتماعيا، فئة غير مثقفة أو واعية، تعيش "أوهام النخبة" وتستمتع بدورها "التوعوي" والفرجوي الضحل، تعكس منظومة قيم مجتمعية مختلة، وتوزيع غير عادل للثروة والشهرة، بإمكانها التغيير والمضي قدما وصناعة التاريخ، لو تم توعيتها وتنويرها وتأطيرها وتنظيمها، لكنها بجهل ومحدودية معرفة، سطت على منابر وجدتها فارغة من نخب سياسية وثقافية واجتماعية صارت للأسف مأجورة عند السلطة، تخلت عن دورها كطليعة وكضمير لقوى الشعب، في الأغلب الأعم، اختارت تلك النخب الالتحاق بالسلطة، وباتت في خدمتها طمعا في المغانم التي تأتي منها، وهربا من المشاكل التي تتأتى من معارضتها، وتحوّل هؤلاء النخب إلى خبراء منافقين يستجدون رضاء السلطة، ومن ثمة شرعوا في خيانة جديدة والشكوى والتذمر من شعب "متخلف تقليدي جاهل"، بدل الحرص على نقد الممارسات المجتمعية وبث الروح الجمعية والتوعية والالتحام والتواصل التفاعلي مع الجمهور ونشر القيم الثقافية الايجابية وصنع مشروع حضاري تنويري تغييري مشابه لفلاسفة التنوير.

تفاهة مجتمعية جزء من تفاهة سياسية عامة، صار فيها السياسي يدافع عن مصلحته ومصلحة زمرته من رجال المال والأعمال عوض الاهتمام بالشأن العام، وصار العمل السياسي أجوفا فارغا، وصرنا جزءا من لعبة الابتذال، أما الخبير فأفضل تجسيد لنظام التفاهة، وهو كالمثقف والأكاديمي مستعد لبيع عقله بدل الالتزام تجاه القيم والمثل العليا، في حين صارت الجامعات مصنعا خصبا لعقول تعد سلفا لتساهم في العملية الإنتاجية ومطبخا للشهادات لا مكان للعقل النقدي فيها، للأسف غدا الشأن العام لعبة تقنية لا منظومة قيم ومثل و مبادئ ومفاهيم عليا كما يؤكد الفيلسوف الكندي المعاصر ألان دونو في كتابه : "Mediocratie".

أتألم وانا أنصت للتفاهة؛ لكني أتابعها على مضض كمادة خام للتأمل والدراسة ومقياسا للحكم على حالة المجتمع وأين يتجه، على الأقل لأفهم كيف يفكرون، وأصير أكثر تشبتا بموقفي ورغبتي في التغيير تصديا لهذه التفاهة المقيتة التي تحاصرنا أينما ولينا وجوهنا، وعلى حد تعبير الفيلسوف الألماني «فريدريك نيتشه» فإن "التفاهة تشجع المرء على أن يبقى وفياً لقضيته لمجرد أن خصومه لا يغيرون تفاهتهم".

مقروء مرة574




وجهة نظر

كرة الندم!

شربة مـاء..

عودة الأمازيغية في شمال إفريقيا

الإنتخابات التشريعية الإسبانية الأخيرة .. معطيات وأرقام

موسم الرحيل..

الخريف آتٍ

تدليس بنشماش

احتجاجات الأساتذة المتعاقدين وسياسات تسليع التعليم

استعباد الأساتذة تحت مسمى التعاقد

موت المدرسة